أردوغان يدحض ادعاءات قليتشدار أوغلو حول امتلاكه حسابات مصرفية في سويسرا

فند الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ادعاءات زعيم المعارضة كمال قليجدار أوغلو بخصوص امتلاكه حسابات مصرفية في سويسرا.

جاء ذلك في كلمة له ألقاها، اليوم الأربعاء، خلال مراسم افتتاح عدد من المشاريع التي أنجزتها وزارة الغابات في مركز بيش تبه للثقافة والمؤتمرات في العاصمة التركية أنقرة.

وقال “إن قليتشدار أوغلو قال بأنه لدي حسابات مصرفية في سويسرا، وعندما دعوته لإثبات ذلك، لم يتمكن من إظهار وثيقة حول ذلك، وبات في موضع سخرية”.

وتابع أردوغان “أقول له، بشكل واضح وصريح، أثبت ادعاءاتك، وفي حال أثبتها فسأترك منصب رئاسة الجمهورية والسياسة، أما أنت تنحى عن رئاسة حزب الشعب الجمهوري الذي أصبحت بلاءً عليه، وعلى الشعب”.

وذكّر أردوغان بادعاءات قليتشدار أوغلو السابقة والتي قال فيها بأن مراحيض القصر الرئاسي الجديد في أنقرة، مصنوعة من الذهب.

وأكد الرئيس التركي أن زعيم المعارضة لم يتمكن من إثبات تلك الادعاءات، رغم أنه تحداه لو أثبت صحتها فأنه سيستقيل من منصب رئاسة الوزراء التي كان يشغلها آنذاك.

وأشار أردوغان إلى أنه رغم فشل قليتشدار أوغلو في إثبات ادعاءاته السابقة، لم يقدم اعتذاراً بسببها.

وبيّن أن إطلاق قليجدار أوغلو ادعاءات حول القصر الرئاسي الجديد في السابق “كان يهدف إلى تشويه هذا الصرح”.

وأشار أردوغان إلى أن قليتشدار أوغلو الذي أظهر بعض “الإيصالات الورقية” أمس، وقال إنها أدلته حول إرسال أشخاص أموالاً إلى الخارج، لم يسلم تلك الإيصالات إلى الإعلام أو إلى النيابة العامة، رغم دعوة المحامين له بتسليمها إلى النائب العام وإلى وسائل الإعلام.

ونفى أردوغان قيام الأسماء التي ادعى قليتشدار أوغلو أنها أرسلت أموالا إلى الخارح، مؤكداً أن الأشخاص المذكورين سيقيمون دعاوى بحق زعيم حزب الشعب الجمهوري.

ولفت أردوغان أنه أيضاً سيلاحق قليتشدار أوغلو قضائياً على خلفية ادعاءاته الأخيرة.

وانتقد كثرة تكرار قليتشدار أوغلو ذكر المبالغ التي صرفتها الدولة ومؤسسات المجتمع المدني التركية، على اللاجئين السوريين، وإطلاق ادعاءات حول تلك المساعدات.

وأشار أردوغان إلى أن الدولة والمؤسسات الحكومية والمدنية التركية، والشعب التركي قدموا مساعدات للاجئين السوريين منذ سنوات.

وأوضح أن إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”، قدمت مساعدات للسوريين بقيمة 2.3 مليار دولار، والبلديات التركية قدمت مساعدات وخدمات بقيمة 6 مليارات دولار، ومنظمات المجتمع المدني أنفقت على السوريين 1.2 مليار دولار.

وأكد أن الشعب التركي هو أكثر جهة قدمت المساعدة للسوريين، حيث تصل إجمالي المساعدات التركية قرابة 30 مليار دولار.

ولفت أردوغان إلى أن تلك الأرقام حول المساعدات التركية موجودة في حسابات مؤسسات الدولة مثل “آفاد”، ووزارة المالية التركية، ومؤسسة الإحصاء التركية “تويك”، ولا تطلق جزافاً.

وكان زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية كمال قليتشدار أوغلو ادّعى أمس الثلاثاء، إرسال أقارب أردوغان أموالا إلى شركة في الخارج، وأظهر أوراقا ادّعى أنها وثائق تثبت ذلك، غير أن محامي الرئيس أردوغان أكد أمس أن تلك الادعاءات كاذبة وأن الوثائق “مزورة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات