تركيا الأولى في حجم محفظة استثمار “البنك الأوروبي للتنمية”

قال حسين أوزهان ممثل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في العاصمة التركية (أنقرة)، إن الاستثمارات الإجمالية للبنك في تركيا، وصلت هذا العام إلى مليار يورو (1.19 مليار دولار).

وتوقع أوزهان في حديثه، بلوغها حاجز 1.5 مليار يورو (1.79 مليار دولار) مع نهاية العام الجاري 2017.

“بلغ الحجم الإجمالي لاستثماراتنا في تركيا مليار يورو، بتمويل 30 مشروعا، وننتظر أن ترتفع إلى مليار ونصف المليار يورو حتى نهاية العام الجاري”.

وبين أوزهان أن تركيا تستحوذ على النسبة الأكبر من حجم استثمارات البنك، لتتصدر بذلك المرتبة الأولى على صعيد الدول التي يمارس البنك فيها نشاطه.

وتركيا، من أكثر دول حوض البحر المتوسط جذبا للاستثمارات الأجنبية، خاصة مع وجود اقتصاد متنوع بين الخدمات والسياحة والصناعة والتجارة والعقارات.

وأعطت وكالات التصنيف الائتماني العالمية، تنبوأت إيجابية لمستقبل الاقتصاد التركي خلال العامين الجاري والمقبل، بفعل نسب النمو المرتفعة التي تتجاوز حاجز 5 بالمائة.

وأوضح المسؤول في البنك الأوروبي، أنّ البنك قدم قروضا بقيمة 300 مليون يورو (357.9 مليون دولار) لشركاء برنامجه التنموي في البلاد، ووصل من خلال برنامج الدعم الاستشاري إلى 15

ألف سيدة تركية، بتقديم التمويل والاستشارة لهن في المشاريع الاستثمارية مثل الجدوى الاقتصادية.

وتابع: قدمنا كذلك التعليم والتوجيه والاستشارة لأكثر من ألف سيدة تركية بالتعاون مع وزارة العمل والضمان الاجتماعي التركية.

وبين أوزهان أنّ البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يمارس أعماله في تركيا منذ 2009، وأضاف” تأسس عام 1991، وهو بنك تنموي متعدد الأطراف، يستخدم الاستثمار كأداة للمساعدة في

بناء اقتصادات السوق.

وقال إن البنك مول منذ بدء أعماله في تركيا أكثر من 240 مشروعا بتمويلات جاوزت قيمتها 9.5 مليارات يورو (11.33 مليار دولار).

وتابع أوزهان: “نستطيع القول الآن أنّ البنك الأوروبي لإعادة الإعمار أصبح من أكبر المستثمرين في البلاد”.

وأشار إلى أنّ البنك يمارس نشاطه في عدة قطاعات، كالاستثمارات البنكية والتمويل والبنية التحتية والطاقة.

من جانب آخر، أوضحت سيمونا غاتي، مستشارة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى تركيا، أنّ الاتحاد الأوروبي خصص إلى اليوم 220 مليون يورو (262.5 مليون دولار) من أجل قضايا المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة.

وذكرت أنّه في إطار برنامج البنك الأوروبي، استفاد 14 ألفا و400 مشروع عمل صغير ومتوسط الحجم في 79 ولاية تركية.

وأكدت أنّ المشاريع التي تمولها أعطت نتائج مثمرة في انخراط المرأة في العمل السياسي، ورعاية الأطفال، وزياد من فرص عملها في كافة المجالات وزيادة الوعي والتعليم لديها.

وقالت غاتي: “نحن نركز على قضايا المساواة بين الجنسين في المجتمع، ونرحب بالخطوات التي أقدمت عليها الحكومة التركية في هذا المجال”.

وركز البنك نشاطه في بداية تأسيسه على بلدان الكتلة الشرقية التي استقلت عن الاتحاد السوفيتي، وسعى إلى دعم تنمية الديمقراطية في 30 دولة من وسط أوروبا إلى آسيا الوسطى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات