الرئيسية

أردوغان مخاطبًا ابن زايد: أجدادي دافعوا عن أراضي المسلمين فأين كان أجدادك؟

قال الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان موجّها خطابه لوزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد “أجدادي قاموا بالدفاع عن القدس، وعن جميع أراضي المسلمين، طيلة ألف عام، فأين كان اجدادك أنت، وماذا فعلوا؟.

جاء ذلك في معرض ردّ الرئيس أردوغان، على تغريدة في تويتر، قام بمشاركتها وزير الخارجية الإماراتيّ عبد الله بن زايد أمس الثلاثاء، من شخص عراقيّ غرّد زاعمًا أنّ فخر الدين باشا الذين كان مسؤولًا عن حماية المدينة، قام بسرقة أموالها وأموال أهلها، وأغلب مخطوطات المكتبة المحمودية، ونقلها إلى تركيا!.

ممّا أثار غضب المتحدث الرسميّ باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن وردّ على ابن زايد، بأنّ ما نقله وشاركه على حسابه في تويتر، عبارة عن كذبة تهدف إلى التأليب بين العرب والأتراك.

واليوم الأربعاء قام أردوغان بالردّ على هذه الفضيحة الإماراتية التي لا تسلك تركيا طريقًا إلا وأبرزت العداء لها، كما بات لا يخفى على أحد الدور الإماراتيّ في دعم محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي للانقلاب على الديمقراطية والحكومة الشرعية، فأيّ مستنقع جديد يريد عبد الله بن زايد أن يغوص فيه؟

وننقل لكم تصريحات الرئيس التركيّ أردوغان ردًّا على افتراء وزير الخاجية الإماراتيّ:

أردوغان: حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟.

وقال أردوغان: تركيا دافعت عن أخوتها في أكثر من بلد، وسطر الجيش العثماني ملاحمًا كبيرة خلال تاريخه

وأضاف أردوغان: علينا أن نسأل من هو فخر الدين باشا إنه القائد العثماني الشهير الذي انضم للجيش العثماني وبفضل شجاعته في حرب البلقان أنقذ مدنا وقرى كثيرة، كانت مهمة فخر الدين باشا الدفاع عن المدينة المنورة ثم بعد ذلك انضم إلى النضال الوطني في مدينة أنقرة، ولدوره الكبير في الدافع عن المدينة المنورة فإنه علينا أن نقدم له كل الاحترام والتقدير.

وقال أردوغان: هناك من يتهم الدولة العثمانية بأنها سرقت بعض الآثار ونقلتها إلى مدينة إسطنبول وهذه اتهامات غير صحيحة، لأن الدولة العثمانية حمت الآثار وحكمت البلدان بعدل وإنصاف وحافظت على الأمانات. الدولة العثمانية أرسلت أمانات الرسول صلى الله عليه وسلم إلى إسطنبول لتحميها وتمنع انتقالها إلى المتاحف الأوروبية ولو لم ترسلها لانتقلت إلى الدول الغربية.

أردوغان: الدولة العثمانية وخلفاؤها أوقفوا حياتهم من أجل الدفاع عن المدينة المنورة وحمايتها

أردوغان: فخر الدين باشا كان في الموعد ودافع عن المدينة المنورة بكل بسالة وكان يزور قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، ومهمتنا الدفاع عنها حتى آخر قطرة من دمائنا

أردوغان: لا نسمح بالتعدي علينا من قبل من لا يعرفون “أصول الدبلوماسية”

أردوغان: نقول لمن يتهموننا ويتهمون أجدادنا “إلزموا حدودكم” فنحن نعلم جيدا كل ما تخططون له

أردوغان: فخر الدين باشا كان يطعم جنوده من الجراد الذي كان يتواجد آنذاك في المدينة المنورة ليبقى صامدا لحماية المدينة المقدسة وهذا هو الإيمان والعقيدة الصحيحة

أردوغان: تاريخنا تم تسطيره بملاحم تاريخية وأمجاد عظيمة والآن يأتينا من يتهم الدولة العثمانية ويحاول إهانة تاريخها

أردوغان: المسلمون في دول الخليج وحول العالم هم أخوة لنا لكن البعض يحاول الاعتداء والتهجم علينا

أردوغان: شرف وفخر لنا أن نحافظ على المقدسات والأمانات النبوية وسيكون هذا الأمر شفيعا لنا يوم القيامة

أردوغان: نحن نعلم مع من يتعامل هؤلاء الذين يتطاولون على تاريخنا وعلى شخص فخر الدين باشا، وسنكشف ذلك في الوقت المناسب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات