الشرطة الإسرائيلية تعتقل تركيين اثنين صلّوا بالمسجد الأقصى

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مساء اليوم، تركيين اثنين، كانوا قد أدوا صلاة الجمعة داخل المسجد الأقصى، بحسب مراسل الأناضول وشهود عيان.

وفي وقت سابق اليوم، ذكر شهود عيان ومصادر صحفية للأناضول، أن الشرطة الإسرائيلية منعت مساء اليوم، عددا من المصلين الأتراك من دخول المسجد الأقصى.

وأفاد الشهود والمصادر الصحفية أن المصلين الأتراك كانوا يرتدون ملابس عليها العلم التركي.

ولم يصدر بيان توضيحي من الشرطة الإسرائيلية بشأن ذلك.

وفي وقت سابق، أفاد نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي) في بيان، أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أربعة مواطنين أتراك ومددت اعتقالهم 24 ساعة، قبل أن يؤكد مراسل الأناضول أن المعتقلين هم شخصين اثنين.

ورفع متظاهرون فلسطينيون وأتراك اليوم، في باحات المسجد الأقصى، صور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مظاهرة شارك فيها مئات داخل باحات المسجد، رفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأدّى نحو 45 ألف مصل صلاة الجمعة اليوم في المسجد، بحسب مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس فراس الدبس، في حديث للأناضول.

وأقرت الأمم المتحدة، أمس الخميس، بأغلبية 128 صوتا، مشروع قرار قدمته تركيا واليمن، يؤكد اعتبار مسألة القدس من “قضايا الوضع النهائي، التي يتعيّن حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

وأثار اعتراف ترامب، في 6 من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة، رفضا دوليا واسعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات