منوعات

تعرف على مُكر وخُبث منظمة “غولن” الإرهابية في هذا الإعتراف

مدير حرس قائد القوات البرية التركية الحاصل على ميدالية الشجاعة، يُسلم و”يعترف على نفسه” بإنتماءه لـ”الكيان الموازي”

سلم النقيب”بوراق أكين” مدير حرس قائد القوات البرية التركية الجنرال “يشار غولر” نفسه للسلطات الأمنية التركية ، معترفًا طواعيًة بإنتماءه لـ”الكيان الموازي”.

هذا الاعتراف الغريب والذي حّير أيضًا السلطات التركية، يعد لأول مرة مسؤول عالى المستوى يقدم على الاعتراف طواعية على نفسه بعضويته في منظمة غولن الإرهابية أو ما يعرف بقضية “الكيان الموازي”.

وكشف بوراق أكين، خلال إستجوابة من قبل السلطات الأمنية التركية، السر وراء إقدامه على هذه الخطوة، وذلك نتيجة لتعرضه لضغوطات كبيرة من منظمة غولن الإرهابية “الكيان الموازي”، وأن عدم تحمله لتلك الضغوطات قد دفعته لتسليم نفسه طواعية.

وكحرس حمايةٌ، رافق النقيب أكين، زكي جولاق قائد القوات البرية وقتها، الذي أرُسل إلى المدرسة البرية والجوية العسكرية، من قبل الجنرال خلوصي أكار للتحقق من الحركة الإنقلابية هناك وفقُا للإخبارية التي وصلتهم.

وعقب انتهاء جولاق من مهمته وفي طريق العودة، أمر أكين بوقف السيارة التي يتواجد بها في محيط جامعة الشرق الأوسط التقنية من أجل كسب بعض الوقت. وبعدها تحركت السيارة بسرعة منخفضة مسافة 15-20 كيلو متر حتى وصلت لمقر هيئة الأركان. وبمجرد دخول زكي جولاق للمبنى الهيئة قام العساكر الانقلابيين التابعين للقوات الخاصة بتقيضه وابطاحه أرضًا. وبالتالي فأن انتظارهم على الطريق كان بأمر من عناصر غولن في مقر رئاسة هيئة الأركان.

وكان النقيب بوراق قد أعلن “بطلا” كما تم منحة ميدالية الشجاعة والبطولة بعد نشر تسجيلات كاميرات المراقبة، كشفت إصابته اصابة بالغة، كما تم منعة من الإنقلابية محاولته تضميد نزيف جراحه نتيجة الاصابة أثناء مواجهة الإنقلابيين ليلة المحاولة الإنقلابية الفاشلة في منتصف تموز / يوليو الماضي في تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: