زعيم “الحركة القومية” في تركيا يطالب بتجميد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل

طالب رئيس حزب “الحركة القومية” التركي المعارض، دولت باهجه لي، يوم السبت، بتجميد علاقات بلاده الدبلوماسية مع إسرائيل، وتخفيض التمثيل الدبلوماسي التركي لدى تل أبيب إلى أدنى مستوى؛ إلى حين تراجع واشنطن عن اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع مع رؤساء بلديات قضاء “ساريك”، بولاية أنطاليا، جنوبي البلاد.

وأضاف إنه “ينبغي على الدول الإسلامية أن تراجع علاقاتها السياسية والاقتصادية والدبلوماسية، وكذلك تعليق الارتباط والحوار ما عدا الحالات الضرورية”.

واتهم “باهجه لي” الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وإدارته، بـ”الكذب والخداع”، وقال: “الرئيس الأمريكي يتحدث عن السلام والحقوق الفلسطينية، الكذب والخداع والرياء يهيمن على الإدارة الأمريكية”.

وأوضح أنه لا يمكن لأحد يتمتع بالعقل السليم، الحديث عن السلام والتعاون في المنطقة، عقب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأعلن ترامب في خطاب متلفز من البيت الأبيض، الأربعاء الماضي، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات