صور السلطان عبد الحميد تتصدر تظاهرات “القدس” في إسطنبول

تصدرت صور السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، تظاهرة “القدس للإسلام” التي انطلقت ظهر اليوم الأحد بميدان “يني كابي”، في مدينة إسطنبول التركية نصرة للقدس والمسجد الأقصى.

ويشارك مئات الآلاف في المظاهرة التي دعا لها أكثر من 120 منظمة مدنية أبرزها منظمة الإغاثة الإنسانية التركية، بالإضافة إلى حزب سياسي هو السعادة (أسسه رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان).

ورفع المشاركون صور السلطان عبد الحميد الثاني، واعتلت صوره المنصة الرئيسية للفعالية.

ويعد السلطان عبد الحميد الثاني، أشهر السلاطين العثمانيين الذين قدموا خدمات للقضية الفلسطينية، من خلال تشريعاته منع هجرة اليهود إلى فلسطين، ورفض محاولات الاستيطان اليهودية في مدينة القدس.

واعتلت أعلام الدولة العثمانية ورموزها التظاهرة التي دعت إليها قوى مدنية شعبية، في موقف جاء متسقًا مع الموقف الرسمي للدولة التركية، الرافض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت “نور الهدى عاكف” (إحدى المشاركات) للأناضول “نحن نرفع صور السلطان عبد الحميد الثاني وصور صلاح الدين الأيوبي لنتذكر ما قدمه أجددانا من أجل القضية الفلسطينية التي تقف بلا مدافع عنها الآن”.

وأضافت أن “الموقف التركي كان دائمًا في مقدمة المدافعين عن القضية الفلسطينة وكما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القدس خط أحمر، لأنها قضية دينية تخص المسلمين كلهم وليس أهل فلسطين وحدهم ، فإننا الآن موجودون لإعلان رفضنا الاعتراف ببلفور الجديد”.

وأكد المنظمون للمظاهرة أن هذا التجمع الشعبي يأتي في سياق التحدي لقرار الرئيس الأمريكي، وأن مدينة القدس كانت وستبقى عاصمةً لفلسطين وحرمًا لكل المسلمين، بحسب المنظمين.

ولليوم الخامس على التوالي، تواصلت المظاهرات والمسيرات والوقفات الاحتجاجية، في عدة ولايات تركية، تنديدًا بقرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وشهدت المدن التركية خلال الأيام الأربعة الماضية مظاهرات كبيرة رافضة للقرار الأمريكي بشأن القدس.

والأربعاء الماضي، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي من القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة.

وأدى القرار إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات