لن تقتصر مكافحة الجيش التركي للارهاب في سوريا لحدود عفرين فقط.

لن تقتصر مكافحة الجيش التركي للارهاب في سوريا لحدود عفرين فقط. فمن المتوقع عمليات مشتركة مع فرقة محمدون التركية والجيش السوري الحر، ستمتد ل 170 كليومتر في المنطقة. حيثُ ستبدء العملية من عفرين ، ودير بلوط، وقلعة سمعان غربًا إمتدادًا زوفيان، دوير حتى فيلا شرقًا.

تعد عفرين ذات 500 ألف نسمة سكانية على مستوى 340 قرية، أكبر مستوطنة للإرهاب سيتم تطهيرها. حيثُ تخطى عدد الجنود المرسلة إلى هناك 20 ألف. غير 15 ألف جندي منتمي للجيش السوري الحر. تهدف عمليات قوات الجيش التركي بمشاركة الجيش السوري الحر، توفير الأمن على مساحة 4.500 كيلومتر في المنطقة.

تدخلت روسيا أيضًا في محاولة منها لإخراج منظمة بي كا كا الإرهابي من عفرين وتل رفات، حيثُ تحاول الضغط على المنظمة الإرهابية لكي تسلم عفرين للنظام بحكم تواجد قواعدها العسكرية بها. وذكرت بعض المصادر أن بي كا كا الإرهابي لا يعتزم التخلي عن مكاسبه في عفرين، أنهم على استعداد لمواجهه الجيش التركي.

ومن الجدير بالذكر أن مازالت أعمال بناء الجدار الفاصل على حدود ولاية هطاي وسوريا مستمرة، وهذا لمنع العناصر الإرهابية من التسلسل إلى الأراضي التركية. ومن المفترض أن يمتدد 230 كليومتر بطول الحدود التي تفصل البلدين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات