فقدان 30 إيرانيًا في تصادم سفينتين قبالة الساحل الشرقي للصين

حادث الاصطدام أدى إلى انفجار ناقلة النفط الإيرانية أثناء توجهها إلى كوريا الجنوبية

أعلنت سلطات بكين، اليوم الأحد، فقدان 32 شخصًا، معظمهم إيرانيين، إثر تصادم سفينيتن، قبالة الساحل الشرقي للصين.

ونقلت وكالة أنباء “شينخوا” عن وزارة النقل قولها إن حادث التصادم وقع مساء أمس قرب مصب نهر اليانغتسي، أطول أنهار الصين، وأسفر عن فقدان 30 إيرانيًا وبنغاليين اثنين، جميعهم كانوا على متن ناقلة نفط اصطدمت بسفينة شحن.
وأوضحت الوزارة أنه تم إنقاذ أفراد طاقم سفينة الشحن الصينية البالغ عددهم 21.
وأضافت أيضًا ان ناقلة النفط الإيرانية كانت تتجه إلى كوريا الجنوبية عندما اصطدمت بالسفينة الصينية.
من جهتها قالت بحرية بكين إن الحادث تسبب بتسرب النفط من الناقلة واشتعال النار فيها، مشيرة أنها أرسلت 8 سفن إلى موقع الحادث للقيام بعمليات بحث وإنقاذ، وفق ما نقلت وكالة أسوشييتد برس.
وأضافت البحرية أن سلطات كوريا الجنوبية أرسلت بالتنسيق معها سفينة حرس السواحل، وطائرة لتقديم المساعدة في عمليات البحث والإنقاذ.
إلى ذلك، قالت وكالة الأنباء الإيرانية “فارس” (شبه رسمية) في موقعها الإلكتروني “تعرضت سفينة تابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية الايرانية إلى انفجار يوم الاحد بعد ارتطامها بسفينة شحن لدى توجهها الى كوريا الجنوبية”.
ونقلت الوكالة عن وزارة النفط الايرانية أن ناقلة النفط تحمل شحنة مكثفات غاز من حقل بارس الجنوبي، وبيعت لشركة “هانوا توتال” الكورية ، حيث تعرضت للحادث واحترقت بمسافة 60 ميلا عن كوريا الجنوبية، وانقطع الاتصال معها حاليًا.
ولم توضّح الوكالة مصير المفقودين جراء الحادث
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات