“PYD” تحمّل روسيا مسؤولية الهجوم على عفرين

حمّلت ميليشيا “PYD”، روسيا مسؤولية الهجوم على عفرين شمال حلب كونها فتحت المجال أمام الطيران الحربي التركي، وذلك بعد يوم من إطلاق الجيش التركي عملية “غصن الزيتون” بهدف طرد الميليشيات الكردية من المنطقة.
وأصدرت ميليشيا وحدات حماية الشعب في عفرين بياناً للرأي العام جاء فيه “نحن نعلم جيداً، بأنه لولا موافقة روسيا على هذه الهجمات الجوية، لما أقدمت الطائرات الحربية على قصف عفرين، ولا يمكن للقوات التركية أن تتجرأ لتنفيذ هذه الهجمات”.

وأضاف البيان الذي نشرته وسائل إعلام كردية “نؤكد هنا بأن روسيا تتحمل مسؤولية هذه الهجمات، بقدر تحمل تركيا لهذه المسؤولية، لذلك نرى بأن روسيا ستكون مسؤولة عن كل المجازر التي سترتكب في مقاطعة عفرين”.

وتمكن  الجيش السوري الحر من السيطرة على أولى القرى في منطقة عفرين شمال حلب، اليوم (الأحد)، وأفادت مصادر  بتمكن الجيش الحر من السيطرة على قرية شنكال شمال غرب عفرين، وتم الاقتحام من محورين المحور الشمالي من جهة مديان اكبس والشمالي الغربي من جهة راجو، موضحة أنه لم تحدث أي اشتباكات أثناء السيطرة، حيث وجدت القرية فارغة تماماً من السكان وعناصر الميليشيات الكردية.

يذكر أن وكالة الأناضول،  أفادت (الأحد) بدخول قوات الجيش السوري الحر إلى منطقة عفرين شمال حلب، موضحة أنها بدأت فيها عملية عسكرية واسعة النطاق ضمن عملية “غصن الزيتون”،  يأتي ذلك بعد ساعات من عبور القوات البرية التركية إلى الأراضي السورية، إضافة إلى وصول تعزيزات جديدة دفع بها الجيش التركي إلى ولاية (كيليس) المتاخمة للحدود السورية التركية.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات