أخبار دوليةالرئيسية

النظام يستخدم الفسفور الحارق في قصف الغوطة.. ومقتل 3 مدنيين في حرستا

يواصل النظام السوري وحلفاؤه ارتكاب المجازر المروعة بحق المدنيين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، آخرها في مدينة حرستا التي سقط فيها عدد من القتلى والجرحى، في حين لجأ النظام السوري لاستخدام الأسلحة الحارقة كالفسفور المحرم دولياً في قصف الغوطة الشرقية.

وقال مراسل SY24 إن 3 مدنيين قتلوا وسقط عدد من الجرحى جراء شن الطيران الحربي سلسلة غارات جوية صباح اليوم على مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وسط استمرار القصف الجوي والصاروخي على المنطقة.
كذلك أصيب عدد من المدنيين بجروح جراء قصف جوي بـ 5 غارات جوية للطيران الحربي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، كما وقعت أضراراً مادية بالغة في المكان نظراً لاستخدام النظام صواريخ شديدة الانفجار (فراغية).
ومنذ الصباح أطلقت قوات النظام السوري أكثر من 200 قذيفة مدفعية على مدن وبلدات “أوتايا، النشابية، حزرما، حوش الصالحية، منطقة المرج” في الغوطة الشرقية بدمشق، ما أدى لوقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.
ولم يكتف النظام السوري باستخدام الأسلحة هذه، إلا أنه قصف بأكثر من 100 صاروخ مدن وبلدات “زملكا، عربين، حرستا، سقبا، حزة، حمورية” في الغوطة الشرقية ومعظم الصواريخ محملة بمواد الفسفور المحرمة دولياً، ما أدى لاشتعال الحرائق في منازل المدنيين، ولا معلومات عن ضحايا.
وترافق القصف الصاروخي للطيران الحربي، والمدفعية مع تحليق مكثف للطيران المروحي، حيث ألقى بدوره عدداً من البراميل المتفجرة على بلدات “الأشعري، الأفتريس، أوتايا” في ريف دمشق، ما أدى لوقوع أضرار مادية بالغة دون أنباء عن إصابات.
يشار إلى أن النظام السوري يواصل ارتكاب المجازر بحق المدنيين، حيث وثق ناشطون مقتل أكثر من 40 مدنياً يوم أمس في الغوطة الشرقية، فضلاً عن وقوع عدد كبير من الجرحى، فيما يراقب السوريون تصويت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار يقضي بوقف إطلاق النار.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: