عبر صور مزيفة.. "ب ي د" الإرهابي يواصل حملة التشويه ضد "غصن الزيتون" | أخبار تركيا
الرئيسية

عبر صور مزيفة.. “ب ي د” الإرهابي يواصل حملة التشويه ضد “غصن الزيتون”

نشر أنصار التنظيم صورة لطفل بين الحطام، زاعمين أنها التقطت في عفرين شمالي سوريا، تحت عنوان "أوقفوا الإبادة في عفرين".

في إطار حملة تشويه واسعة ضد عملية “غصن الزيتون”، تواصل حسابات مقربة من تنظيم “ب ي د / بي كا كا” الإرهابي على مواقع التواصل الاجتماعي، نشر صور ملفقة.

ونشر أنصار التنظيم صورة لطفل بين الحطام، زاعمين أنها التقطت في عفرين شمالي سوريا، تحت عنوان “أوقفوا الإبادة في عفرين”.
وتبين أن الصورة ملتقطة في اليمن، ومنشورة في أحد المواقع بتاريخ 12 سبتمبر / أيلول 2017.
ومن خلال صورة ثانية لطفل يقبل شقيقه المصاب، زعمت المواقع المقربة من التنظيم الإرهابي، أن الجيش التركي يستهدف الأطفال مستخدمين وسم “أنقذوا الأطفال في عفرين”.
وتبين بعد ذلك أن الصورة ملتقطة في مدينة “دوما” بريف دمشق، وأن الطفلين أصيبا بجراح في هجمات للنظام السوري.
كما تداول أنصار التنظيم الإرهابي صورة ثالثة لطفل أصيب جراء هجمات إسرائيل على غزة، زاعمين أنها التقطت في عفرين.
واتضح أن الصورة لطفل مصاب خلال الهجمات الإسرائيلية على غزة في 2014.
وترصد وكالة الأناضول منشورات التنظيم الإرهابي المزيفة والمأخوذة من مواقع مختلفة، لتشويه عملية “غصن الزيتون” التي يخوضها الجيش التركي جنبا إلى جنب مع الجيش السوري الحر.
ومنذ 20 يناير الماضي، يستمر الجيش التركي في عملية “غصن الزيتون” التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي “داعش” و”ب ي د / بي كا كا” الإرهابيين شمال غربي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أي أضرار.
وسبق أن عمدت حسابات على مواقع التواصل موالية لـ “ب ي د / بي كا كا”، إلى استخدام صور ادعت أنها التقطت أثناء عملية “غصن الزيتون”، ليتبين أنها التقطت في أزمنة وأماكن مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق