الرئيسية

هكذا يتمّ إحصاء الإرهابيّين الذين تمّ تحييدهم ضمن “غصن الزيتون”

وكان آخر رقم كشفت عنه السلطات التركية، قد أعلن عنه الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، حيث ذكر أنّ 3525 إرهابيًّا قد تمّ تحييدهم منذ انطلاق عملية غصن الزيتون".

تُصدر الجهات العسكرية التركية الرسميّة كلّ يوم إحصائية حول عدد قتلى تنظيمات “ب ي د/ي ب ك” الأذرعة السورية لمنظّمة بي كا كا الإرهابيّة، والذين تم تحييدهم ضمن عملية غصن الزيتون العسكرية، التي يقوم بها الجيشان التركيّ والسوريّ الحر في عفرين السورية.

وكان آخر رقم كشفت عنه السلطات التركية، قد أعلن عنه الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، حيث ذكر أنّ 3525 إرهابيًّا قد تمّ تحييدهم منذ انطلاق عملية غصن الزيتون”.

وكشف خبراء عسكريّون وأمنيّون حقيقة وكيفية عملية إحصاء هذه الأرقام.

حيث قام الخبير الأمني التركيّ، عبد الله آر، بمشاركة معلومات على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعيّ حول كيفية حساب هذه الأرقام، مشيرًا في الوقت نفسه أنّ الأرقام المعلنة حتى الآن حول خسائر منظمة بي كا كا الإرهابية وأذرعتها ضمن غصن الزيتون، أكثر بكثير من المُعلن عنها، وأنها لا تعكس الأرقام الحقيقية لخسائر التنظيم الإرهابيّ.

مؤكدًأ أنّ الطائرات بدون طيار التابعة للقوات المسلحة التركية تملك أنظمة رصد وتعقب وبالتالي تتمتع بآلية حساب عالية جدًا للرصد بدقّة.

حيث تقوم مختلف أنظمة الرصد والمتابعة لدى الجيش التركيّ، برصد الهدف قبل وخلال وبعد إطلاق النار عليه، وتسجيل البيانات بواسطة أنظمة تصوير متطوّرة للغاية، ومن ثمّ حساب الناتج والإبلاغ عنها، مما يعني أنّ نسبة الخطأ ضيئلة في إعطاء أرقام كاذبة عن الهدف الذي تمّ إمحاؤه والقضاء عليه.

في المقابل يقوم تنظيم ي ب د/ بي كا كا الإرهابيّ بالعمل بشتى الطرق، على عدم إفشاء خسائره الحقيقية أمام الرأي العام الإقليمي والعالميّ، وذلك بالعمل على تهريب جثث قتلاه ومصابيه خارج البلدات والقرُى، التي يتم طردهم منها بواسطة الجيشين التركي والسوري الحر، أو من خلال دفنهم في المخابئ والممرّات التي أنشأها، حتى أن التنظيم أحيانًا يجبر عناصره على التخلص من الجثث في جنح الليل قبل قدوم قوات “غصن الزيتون”.

يذكر أن الجيشين التركي والسوري الحرّ يقومان منذ 20 يناير/كانون الثاني باستهداف المواقع العسكرية المحتلّة من قبل تنظيمات “ب ي د/ي ب ك/بي كا كا وداعش” الإرهابيّة، في مدينة عفرين شماليّ حلب السورية، وذلك مع اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات