الرئيسية

تركيا تحيّد 3623 إرهابيا من “بي كا كا” خلال الربع الأول 2018

يستمر الجيش التركي بالتعاون مع جهاز الاستخبارات الوطني، في مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى إفساد روابط الأخوة في البلاد

عبر عمليات أمنية داخل وخارج حدود البلاد، استطاعت قوات الأمن التركية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي 2018، تحييد 3 آلاف و623 إرهابياً من تنظيم “ب ي د/ بي كا كا” الذي يستهدف الأمن والسلام في تركيا، ولا يتردد في استهداف المدنيين والأطفال.

ويستمر الجيش التركي بالتعاون مع جهاز الاستخبارات الوطني، في مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى إفساد روابط الأخوة في البلاد.

وبحسب معلومات أحصاها مراسل الأناضول، فإن تركيا قدّمت 65 شهيدا من قواتها المسلحة وعناصرها الأمنية، نتيجة هجمات إرهابية نفذتها عناصر منظمة “بي كا كا”، وذلك خلال الفترة الممتدة من مطلع 2018 حتى نهاية مارس/ آذار الماضي.

كما أسفرت الهجمات الإرهابية لمنظمة “بي كا كا” عن استشهاد 17 مدنيا وجرح 139 آخرين، فضلا عن إصابة 93 عسكريا بجروح.

-مكافحة الارهاب

تواصل قوات الأمن التركية عملياتها البرية والجوية داخل البلاد وخارج الحدود، ضد التنظيمات الإرهابية التي تستهدف الأمن والسلام السائد في تركيا.

وخلال هذه العمليات استطاعت قوات الأمن التركية، تحييد 3 آلاف و623 إرهابيا من تنظيم “ب ي د/ بي كا كا”، وأوقفت ألفين و113 مشتبها بالانتماء للمنظمة الإرهابية “بي كا كا”.

– العمليات في الشتاء أيضا

ورغم برد الشتاء القارس، لم تترد القوات التركية في ملاحقة العناصر الإرهابية خارج الحدود، وفي المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية للبلاد، والتي تتميز بوعورة جغرافيتها.

وتمكنت القوات التركية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الماضي، من تدمير مخابئ وملاجئ وقواعد ومغارات المنظمة الإرهابية في ولايات تونجة إيلي وأرزينجان وأرضروم وآغري وقارص وهكاري وشرناق ودياربكر وماردين وبتليس ووان وأرياف هذه الولايات.

– العمليات خارج البلاد تستمر في الربيع

ومنذ صبيحة العاشر من مارس/ آذار الماضي، أطلقت القوات التركية عملية برية وجوية واسعة النطاق ضد مواقع “بي كا كا” الإرهابية شمالي العراق، إذ تستمر بنجاح رغم الطبيعة الجغرافية الوعرة في تلك المناطق.

ولا تسمح القوات التركية للإرهابيين الذي يستعدون لشن هجمات ضد القواعد العسكرية التركية من الجانب العراقي، بالتقاط أنفاسهم وتنقض عليهم عبر مداهمات برية وجوية.

وخلال الأيام الـ 20 من مارس الماضي، تمكنت القوات التركية من تحييد 68 إرهابيا، ودمّرت 67 مخبأً وملجأ لهم.

– ضربات قاسية

وتلحق قوات الأمن التركية خسائر فادحة في صفوف المنظمة الإرهابية التي فقدت خلال الفترة الأخيرة الكثير من قياداتها المزعومة ومواقعها اللوجستية.

وخلال العملية الأمنية التي جرت في الأول من شباط/ فبراير الماضي بقضاء “ليجة” في ولاية دياربكر، تمكنت القوات التركية من تحييد الإرهابي “مراد أوجر” الملقب بـ “آمد” والذي كان مدرجاً على قائمة المطلوبين لدى السلطات التركية.

وفي الثاني من مارس، استطاعت القوات التركية في عملية مداهمة محكمة، من تحييد 4 إرهابيين في منطقة “قرة يازي” بولاية أرضروم شرقي البلاد، بينهم المدعو “طارق شن”، القيادي المزعوم للمنظمة الإرهابي في منطقتي الشكيرت وقرة يازي.

وخلال عمليات حفظ الأمن الداخلي بولاية شرناق (جنوب شرق)، استطاعت قوات الأمن التركية في 18 مارس الماضي، تحييد 3 إرهابيات بينهن قياديتين في “بي كاكا” الإرهابية.

– دم الشهداء لم يذهب هدراً

في الثاني والعشرين من مارس الماضي، تمكنت القوات التركية من تحييد الإرهابي الملب بـ “أغيت” والذي يحمل الجنسية الإيرانية، وذلك في عملية أمنية جرت في منطقة “ساسون” بولاية باتمان (جنوب شرق).

وتبيّن لاحقاً أن الإرهابي “أغيت” كان متخصصاً في صناعة المتفجرات للمنظمة الإرهابية، وهو الذي جهّز المتفجرات التي استخدمت في العمليات الإرهابية التي أدت إلى استشهاد المدرّسة “شناي أيبوكه”، و5 عسكريين آخرين في مناطق مختلفة.

وفي جبال “الأمانوس” بولاية هطاي الجنوبية، تمكنت القوات التركية في 26 مارس الماضي من تحييد 11 إرهابياً، بينهم إثنين مدرجين على قائمة الطلوبين لدى وزارة الداخلية التركية.

كما استطاعت القوات التركية في 27 مارس الماضي، بعملية أمنية بولاية تونجة إيلي تحييد 7 إرهابيين، بينهم المدعو الإرهابي جيهان قيت المسؤول عن منطقة نظامية بهطاي، وآخر ملقب بـ “باران”.

وخلال شهر أبريل/ نيسان الحالي، واصلت قوات الأمن التركية عملياتها ضد عناصر المنظمة الإرهابية، ففي الخامس من أبريل، تم تحييد 7 إرهابيين في ريف ولاية تونجة إيلي، بينهم “محمد ريبير جتين”، و”سورو آميد مدني سايلغان” المدرج ضمن اللائحة الحمراء لدى الداخلية التركية.

وكانت الداخلية التركية خصصت مبلغ 4 ملايين ليرة تركية (نحو مليون دولار) كجائزة لمن يتمكن من إلقاء القبض على الإرهابي سايلغان، على اعتبار أنه تسبب في استشهاد 7 جنود بهطاي قبل 8 أعوام، وشارك في العمليات الإرهابية التي أسفرت عن استشهاد زوجة أحد الضباط بعد زواجهما بـ 47 يوماً.

– منطقة عفرين تحررت من الإرهابيين

ومنذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، استهدف الجيشان التركي، ضمن عملية “غصن الزيتون”، المواقع العسكرية لتنظيمي “ب ي د/ ي ب ك/ بي كا كا” و”داعش” الإرهابيين في منطقة عفرين بريف محافظة حلب السورية، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

واستطاعت القوات التركية بالتعاون مع الجيش السوري الحر، تطهير مركز مدينة عفرين ومحيطها من العناصر الإرهابية، عبر استخدام الدبابات والمدافع والمقاتلات وطائرات من دون طيار.

وتواصل قوات “غصن الزيتون”، أعمال تمشيط وتفكيك مخلفات الجماعات الإرهابية، وخاصة “ي ب ك/ بي كا كا”، وتأمين عودة الأهالي إلى بيوتهم في عفرين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: