الرئيسية

عاجل – أخبار الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية

عاجل – أخبار الضربات الأمريكية البريطانية الفرنسية

– الرئاسة التركية: ندعو المجتمع الدولي لاتخاذ موقف مشترك للحيلولة دون وقوع هجمات كيميائية مستقبلاً.
– تلفزيون “المنار” التابع لميليشيا “حزب الله” نقلا عن ملالي طهران (علي خامنئي): أمريكا وبريطانيا وفرنسا “لن تحقق أي مكاسب”.
– متحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي: تركيا كانت على علم مسبق بالضربات الأمريكية والبريطانية والفرنسية على مواقع النظام.
– وزير الدفاع البريطاني: كل الطواقم البريطانية عادت سالمة بعد إطلاق الصواريخ على مواقع النظام.
– وزير الدفاع البريطاني: نطلب من روسيا ممارسة نفوذها على نظام الأسد لإنهاء هذا الصراع.
– بريطانيا: الضربات كان لها تأثير كبير على قدرات نظام الأسد.
– باريس: الضربات الفرنسية انتهت ولكن جيشنا  مستعد للتحرك إذا طلبنا منه ذلك.
– المساعد السياسي لميليشيا “الحرس الثوري الإيراني”: “جبهة المقاومة” سترد على ماقامت به أمريكا وحلفاؤها.
– الدفاع الروسية: مطار الضمير شرقي دمشق تعرض لهجوم بـ 12 صاروخا مجنحا تم اعتراضها جميعا.
– مصدر بالرئاسة الفرنسية نقلا عن الجيش: مقاتلات ميراج ورافال شاركت في الضربات الجوية ضد نظام الأسد إلى جانب 4 فرقاطات.
– ترامب: الضربات العسكرية ضد النظام هي بداية الطريق وليست نهايته.
– ترامب: الضربة في سوريا عملية مستدامة ورسالة أولى للنظام.
– أنقرة: نرحب بالعملية العسكرية التي ترجمت مشاعر الضمير الإنساني بأسره في مواجهة الهجوم الكيماوي على دوما.
– الخارجية التركية: الضربات الأمريكية والبريطانية والفرنسية لمواقع النظام “رد مناسب”.
– تركيا ترحب بالضربات على مواقع نظام الأسد الكيماوية.
– وزير إسرائيلي: الضربات على مواقع نظام الأسد “إشارة مهمة” لإيران و”حزب الله”.
– وزارة الدفاع الروسية تقول إن أنظمتها للدفاع الجوي لم تشارك في اعتراض الهجوم الصاروخي الأمريكي على مواقع النظام.
– إسرائيل: الضربة الأمريكية الفرنسية البريطانية لمواقع نظام الأسد “مبررة”.
– الدفاع الروسية: أمريكا وحلفاؤها قصفوا النظام بأكثر من 100 صاروخ.
– الدفاع الروسية: القصف تم عبر بارجتين حربيتين من البحر الأحمر والطيران من البحر المتوسط.
– كندا تعلن تأييدها الضربة العسكرية بقيادة واشنطن ضد مواقع نظام بشار الأسد.
– الخارجية الأمريكية: ضربات دقيقة استهدفت مواقع مرتبطة بقدرات الأسلحة الكيماوية لنظام الأسد.
–  الدفاع الفرنسية: أمريكا وحلفاؤها قصفوا نظام الأسد بأكثر من 100 صاروخ.
–  الدفاع الفرنسية: فرنسا ستستأنف المبادرات السياسية بشأن سوريا في أقرب وقت ممكن.
–  الدفاع الفرنسية: استهدفنا قدرة النظام على إعادة وإنتاج السلاح الكيماوي.
– الدفاع الفرنسية: استهدفنا السلاح الكيماوي السري لنظام الأسد.
– الخارجية الفرنسية: نظام الأسد يجب أن يتوقف عن استخدام السلاح الكيماوي.
– الخارجية الفرنسي: لا يمكن القبول بالهجوم الكيماوي في سوريا.
– وزيرة الدفاع الفرنسية: حرصنا على إخطار الروس قبل بدء الضربات.
– الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف الفاعلة في سوريا لـ “ضبط النفس”.
– الخارجية الإيرانية تحذّر من “تداعيات إقليمية” جراء الضربات على مواقع نظام بشار الأسد.
– سي إن إن: مسؤولان مطلعان على خطة العمليات التي نفذتها أمريكا وبريطانيا وفرنسا: “هناك مرونة كبيرة في الخطة ما يسمح بتنفيذ ضربات إضافية بناء على ما تم استهدافه الليلة”.
– موسكو: ضربات أمريكية فرنسية بريطانية استهدفت مواقع للنظام لمنعه من استخدام الكيماوي.
– سي إن إن: مسؤولان بأمريكا: ضربات الليلة بسوريا ليست النهاية.. ونراقب رد روسيا.
– الناتو: نؤيد الإجراءات التي اتخذتها واشنطن ولندن وباريس ضد مواقع الأسلحة الكيميائية لنظام الأسد (بيان).
– ماكرون يغرد بالعربي: السبت 7 نيسان/ أبريل 2018 في دوما، وقع عشرات الرجال والنساء والأطفال ضحايا مجزرة بالسلاح الكيماوي. لقد تم اجتياز الخط الأحمر. بالتالي أمرت القوات الفرنسية بالتدخل.
– وكالة سانا التابعة للنظام: محافظات اللاذقية وطرطوس والحسكة لم تشهد أي هجمات عسكرية.
– موسكو: الضربة الجوية في سوريا لم تستهدف أي مواقع روسية.
– مصادر إسرائيلية: واشنطن أبلغت تل أبيب بموعد الضربة على مواقع النظام.
– نائب الرئيس الأمريكي: الولايات المتحدة لن تتسامح مع استخدام الأسلحة الكيميائية ضد الرجال والنساء والأطفال.
– أشاد رئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان، بالضربات التي أمر ترامب بتوجيهها لنظام الأسد، معتبر أنه كان يجب اتخاذ  “عمل حاسم” ضد النظام، ومضيقاً أن الروس والإيرانيين أيديهم “ملطخة بالدماء” في سوريا.
– رئيس الوزراء الكندي يعلن تأييد بلاده للضربات في سوريا.
– نواب في مجلس الدوما الروسي يدعون إلى ضرورة عقد جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة.
– السيناتور جون ماكين: ضربة اليوم عظيمة إلا أن الرئيس بحاجة إلى استراتيجة أكبر لمواجهة النفوذ الخبيث الروسي والإيراني في سوريا.
– السفير الروسي في واشنطن: لن يمر أي تحرك بلا عاقبة وواشنطن ولندن وباريس تتحمل المسؤولية.
– السفير الروسي في واشنطن: إهانة الرئيس الروسي “غير مقبولة ومرفوضة”.
–  المندوب الروسي في الأمم المتحدة: الضربات في سوريا “إهانة للرئيس الروسي”.
– سي إن إن: القاذفات الأمريكية الاستراتيجية بي 52 شاركت بالضربات ضد نظام الأسد.
– سي إن إن: سفينة حربية أميركية واحدة على الأقل في البحر الأحمر شاركت بالضربات.
– البنتاغون: انتهاء الدفعة الأولى من الغارات على سوريا.
– البنتاغون: الاتصالات الوحيدة التي جرت مع روسيا كانت فقط لمنع أي حوادث في الجو.
– البنتاغون: لم نقم بتنسيق مع الروس ولم نخبرهم مسبقاً.
– البنتاغون: كان لدينا نشاطات بصواريخ أرض جو للنظام.
– البنتاغون: الولايات المتحدة وشركاؤها سيستمرون بالعمليات العسكرية إذا استمر الأسد بقصف الكيماوي.
– ‏ماتيس: فرنسا وبريطانيا وأمريكا قرروا تدمير البنية التحتية للسلاح الكيماوي لنظام الأسد..
– ‏ماتيس: قمنا باستهداف القواعد العسكرية التي استخدمت في الهجمات الكيماوية.
– ماتيس قامت قواتنا باستهداف عدة مواقع مركز البحوث ومخزن للأسلحة الكيماوية غرب حمص والهدف الثالث كان منشأة تحوي كيماوي وهو مركز قيادي.
– ماتيس: حان الوقت لإنهاء الحرب الأهلية السورية بدعم عملية جنيف.
– العملية العسكرية الثلاثية أستمرت لـ 51 دقيقة، بدأت فعلياً تنفيذ أهدافها في تمام الساعة 4.06، وأنتهت في الـ 4.53.
– صواريخ تستهدف قاعدة (تل مرعي) الإيرانية في منطقة (مثلث الموت) في ريفي درعا والقنيطرة.
– أصوات انفجارات تسمع في مدينة اللاذقية.
–  قصف يستهدف مطار خلخلة العسكري بريف السويداء ومقر اللواء 89 في ريف درعا.
– مصادر مؤيدة: استهداف مقر لـ “حزب الله” اللبناني بعدة صواريخ كروز في بلدة القصير شمالي حمص.
– ‏وزارة الدفاع البريطانية – استهدفنا موقعا عسكرية غربي ⁧‫حمص‬⁩ تحتوي على مخازن كيماوية.
– الضربات تستهدف مطار المزة العسكري ومراكز البحوث العلمية (في جمرايا وبرزة) وقواعد الدفاع الجوي في جبل قاسيون ومقرات للحرس الجمهوري (الواء 105) والفرقة الرابعة ومقر القوات الخاصة (اللواء 41) ومواقع عسكرية قرب الرحيبة في القلمون الشرقي ومواقع في منطقة الكسوة بريف دمشق.
– وكالة رويترز: دوي انفجارات تسمع في داخل العاصمة دمشق.
– مصادر خاصة لأورينت تؤكد استهداف مطار الضمير العسكري بريف دمشق.
– الرئيس الفرنسي (إيمانويل ‏ماكرون) أمر بتدخل الجيش الفرنسي مع أميركا وبريطانيا ضد نظام الأسد.
– رئيسة الوزراء (تيريزا ماي) أعطت أمراً للقوات البريطانية في المشاركة بالضربة العسكرية ضد نظام الأسد.
– الولايات المتحدة الأمريكية تبدأ ضربة تستهدف مواقع نظام الأسد ومطاراته العسكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات