المتحدث بإسم الحكومة التركية بكر بوزداغ : التلاعب بالليرة لن يغيّر نتائج الانتخابات

قال المتحدث باسم الحكومة التركية، بكر بوزداغ، الأربعاء، إن “من يعتقد أنّ التلاعب بسعر صرف الليرة سيغير من نتائج الانتخابات المقبلة مخطئ؛ فالشعب كشف اللعبة ومن يقف وراءها، ولن يسمح لأحد بالنيل من تركيا”.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين بولاية يوزغات وسط تركيا.

وأضاف بوزداغ: “ندرك جيداً وجود إرادة تسعى للتأثير على الناخبين الأتراك عبر رفع سعر الدولار أمام الليرة التركية، قبيل انتخابات 24 يونيو/حزيران المقبل. نعرف قواعد الاقتصاد، ونؤكد أن اقتصادنا قوي”.

وحذر بوزداغ من أن الجهات التي تقف وراء رفع سعر صرف الدولار أمام الليرة التركية “ستقوم بعمل الكثير من المؤامرات” قبيل الانتخابات.

لكنه أكد على الثقة في تخطي البلاد كافة الصعوبات كما نجحت في السابق.

وأشار -في هذا الصدد- إلى أن تركيا تمكنت من تخطي كافة الصعوبات و العراقيل التي وضعت أمام مسيرتها وتطورها منذ 2014 ولغاية اليوم، المتمثلة في تنظيم 4 انتخابات خلال عامي 2014 و2015، ومحاولة انقلاب فاشلة، وإرهاب تنظيمي “داعش” “بي كا كا”، والتطورات في سوريا، وعمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

وشدد على بوزداغ على أنه “رغم كل تلك المصاعب، ظل الاقتصاد التركي صامدا”.

واختتم تصريحاته لافتا إلى أن انتخابات 24 يونيو/حزيران المقبل “ستكون يوماً جديداً لتركيا، وبداية لمرحلة جديدة”، مؤكداً أن الاقتصاد التركي سيواصل نموه خلال الفترة المقبلة.

يشار أن البرلمان التركي أقر، في 28 أبريل/نيسان الماضي، بأغلبية الأعضاء، مقترحًا لحزبي “العدالة والتنمية”، و”الحركة القومية”، بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو/حزيران المقبل، بدلًا من نوفمبر/تشرين الثاني 2019.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات