الرئيسية

رجب طيب أردوغان يؤكد رغبة أنقرة ولندن مواصلة التعاون حتّى بعد “بريكست”

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد، إنّ بلاده وبريطانيا تريدان مواصلة التعاون فيما بينهما، حتّى بعد خروج الاخيرة من الاتحاد الاوروبي (بريكست).

وجاءت تصريحات أردوغان هذه في مؤتمر صحفي عقده بمطار أتاتورك بإسطنبول، قبيل توجهه إلى العاصمة البريطانية لندن في زيارة رسمية تستغرق 3 أيام.

وأوضح أردوغان أنّ تركيا تولي اهتمامًا خاصًّا لتطوير التعاون مع المملكة المتحدة، وأنّ منتدى “اللسان العذب” (منتدى تركي بريطاني) له إسهامات كبيرة في هذا الخصوص.

وأضاف أردوغان أنه سيبحث مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال زيارته إلى بريطانيا، العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب والمسائل الاقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وتابع قائلاً: “نهدف لرفع حجم التبادل التجاري بين أنقرة ولندن إلى 20 مليار دولار، وبريطانيا استثمرت في تركيا خلال السنوات الـ 15 الماضية، بقيمة 10 مليار دولار”.

ولفت أردوغان إلى أنّ حجم التبادل التجاري بين أنقرة ولندن زاد خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بنسبة 39 بالمئة، وبلغ 5 مليارات دولار، مشيراً أنّ حجم التبادل التجاري في العام المنصرم بين الدولتين، وصل إلى 16.2 مليار دولار.

وأكّد الرئيس التركي أنّ الإمكانات المتوفرة لدى البلدين تفوق مستوى الطموحات، وأنّ زيادة الاستثمارات المتبادلة وتنفيذ المشاريع المشتركة، تستحوذ على أهمية كبيرة لتحقيق الهدف المنشود في التبادل التجاري.

واستطرد قائلاً: “إلى حد كبير نجد الفرصة المناسبة لتقييم مواقفنا وآرائنا مع بريطانيا حيال التحديات الاقليمية والعالمية، فالتطورات الحاصلة على الساحة الدولية يتم تداولها على مستوى رفيع مع بريطانيا التي تعتبر شريكا وحليفاً استراتيجيا لتركيا”.

وأكّد أردوغان أنه سيتناول مع ماي، آخر التطورات المتعلقة بالأزمة القبرصية، على اعتبار أن بريطانيا وتركيا دولتان ضامنتان لمسار محادثات السلام بالجزيرة.

وأشار أيضاً إلى أنّ التطورات الحاصلة في الاتحاد الأوروبي ومستجدات الأحداث في سوريا والعراق وإيران، ستكون ضمن أجندته خلال لقاءاته الرسمية في بريطانيا.

وتابع قائلاً: “هناك تعاون بين مؤسسات الصناعات الدفاعية لكلا البلدين، في مجال إنتاج المقاتلة الحربية التركية، ونعتزم توقيع اتفاقيات لتنفيذ العديد من المشاريع الجديدة خلال الفترة المقبلة”.

وردا على سؤال أحد الصحفيين حول التوتر الحاصل بين إسرائيل وإيران على الأراضي السورية، قال أردوغان: “نحن لا نزعج أحداً، لكننا لا نسكت على من يمسنا بسوء، تركيا تواصل الكفاح ضد الإرهاب، وعفرين وجرابلس(شمالي سوريا) خير مثال على ذلك”.

واستطرد: “أنشأنا في إدلب(شمالي سوريا) إلى الأن 10 نقاط مراقبة، وخلال الأسبوع القادم سيتم إنشاء النقطتين المتبقيتين، وبعد ذلك نكون قد أنهينا المشاكل الموجودة في إدلب إلى حد كبير”.

ولفت أردوغان إلى أنّ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أجرى لقاءً مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو بشأن الوضع في تل رفعت ومنبج(بريف حلب السورية)، وأنّ أنقرة تنتظر من واشنطن الوفاء بوعودها حيال خروج تنظيم “ب ي د/ ي ب ك” الارهابي من تلك المنطقتين.

وعلى الصعيد الداخلي، أوضح أردوغان أنّ دعوته لتخفيض نسب الفائدة ستستمر، مبيناً أنّ الفائدة مصدر لكل “أنواع الشرور” في المجال الاقتصادي.

وأردف في هذا الخصوص: “بعد انتخابات 24 حزيران/ يونيو المقبل، سيكون هناك تغيير في شكل ونسب الفائدة”.

وأضاف أردوغان أنّ اجتماعه قبل أيام مع المسؤولين عن الشؤون الاقتصادية في الحكومة التركية، انعكس إيجاباً على الفائدة التي تدنت بنسبة 0.98 بالمئة، وأنّ هذا التدنّي أنعش قطاع بيع العقارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات