نائب تركماني عراقي: لن نقبل سوى بالعد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات

قال النائب التركماني حسن توران عن محافظة كركوك شمالي العراق الأحد، إن التركمان لن يقبلوا بأي خيار سوى إعادة عملية العد والفرز لنتائج الاقتراع في المحافظة بشكل يدوي بدلا من الالكتروني، أو مواجهة الشارع.

وأضاف توران للأناضول، إن “عمليات تزوير كبيرة قام بها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة كركوك شملت أغلب مراكز الاقتراع، عبر تلاعب في برمجة أجهزة الاقتراع الإلكترونية”، وفق قوله.

وتابع توران، “من المفترض أن تصل إلى محافظة كركوك اليوم لجنة تحقق من مفوضية الانتخابات، ونحن نقول لن نقبل وليس أمامنا اي خيار للقبول به سوى اعادة عملية العد والفرز بشكل يدوي وبحضور ممثلي الاحزاب في جميع مراكز الاقتراع، وفي حال لم تتم العملية يدويا فعليهم مواجهة الشارع”.

وكان الجيش العراقي قد فرض مساء السبت حظرا للتجوال في مدينة كركوك حتى إشعار آخر، خشية تصعيد الموقف، على خلفية اتهام العرب والتركمان بوجود تزوير في الانتخابات إثر تسريبات أشارت إلى تقدم قائمة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في الانتخابات.

وخرجت، مساء أمس، احتجاجات للتركمان والعرب في عدد من مناطق المحافظة، مطالبة بإجراء فرز يدوي لأصوات الناخبين.

وطالب محافظ كركوك بالوكالة، راكان الجبوري، ورئيس الجبهة التركمانية، أرشد صالحي، بإعادة فرز أصوات المقترعين بالمحافظة يدويا لوجود “خلل” في العد الإلكتروني.

وكركوك يقطنها خليط من الأكراد والتركمان والعرب، وخصص لها 12 مقعدا برلمانيا إلى جانب مقعد “كوتا” للمسيحيين.

والانتخابات البرلمانية التي جرت السبت، هي الأولى التي تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات