الرئيسيةمقالات

خطابات مرشّحي المعارضة التركيّة هل هي مؤامرة داخلية أم خارجية على اردوغان

من يستمع لخطابات مرشّحي المعارضة التركيّة لا يقفُ عند حجم التآمر الداخليّ والخارجيّ الذي توحي إليه كلماتُهم ولا حجم الحقد الذي تنضحُ به خطاباتُهم على أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحكاكم .



إنّما الأبعد من ذلك هو الفجورُ في الخصومة والذي يحتاج إلى مساحةٍ واسعةٍ من الخطابات والتحشيد المستمرّ .

كذبٌ لا تكاد تسمع قبله ولا بعده من انّ تركيّا شهدت تراجعاً كبيراً على كلّ المستويات إبّان حكم العدالة والتنمية .

مع أن القاصي والداني يعلمون أنّ تركيا ما كانت لتُذكَر في العالم لولا أن منّ الله عليه بحكومةٍ نقلتها هذه النقلة الكبيرة .


ويقولُ آخر إنّ تركيا لم تعدْ مكاناً آمناً ثمّ تُذهل حين تسمع بعدد الرحلات الجويّة اليوميّة من وإلى مطار أتاتورك في إسطنبول .




وآخر يقول : إنّ التعليم مأجور ، فيكذّب دعواه مئاتُ آلاف الطلاب الموزَّعين على الجامعات التركيّة .


ويقول آخر : العدالة معدومة
ثمّ تتفاجأ بأن دميرطاش قد ترشّح للرئاسة من سجنه .
ثمّ لا يجدون بعد ذلك لأنفسهم إلا تهديد اللاجئين السوريين بالطرد من تركيا لكي يرضوا أتباعَهم .


فهل هناك فجورٌ في الخصومة أكبر من هذا ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: