الرئيسية

ماذا قالت الجاليات العربية في أنقرة عن الانتخابات التركية؟

تتابع الجاليات العربية في تركيا عن كثب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي تجرى اليوم الأحد، ومن المرتقب أن يتم الإعلان عن نتائجها بعد ساعات قليلة من إغلاق صناديق الاقتراع في الساعة الخامسة من مساء اليوم.



وقال رئيس الجالية السورية في تركيا مصطفى حميد أوغلو، إن مسألة اللاجئين السوريين كانت حاضرة، وبقوة، في الحملات الانتخابية لكل الأحزاب في تركيا كما كان متوقعاً.

وقال حميد أوغلو لـعربي21 إن العرب وهم يتابعون نتائج العملية الانتخابية عليهم أن يدركوا طبيعة التركيبة السياسية والسكانية والقومية لدى الناخب التركي، وأيضا فهم الواقع الذي يعايشونه والتحرك بشكل عقلاني وواقعي بعيدا عن العاطفة والخيال.

وأوضح المستشار الإعلامي للسفارة اليمنية بتركيا، طائل جامل، أنه كمراقب جيد للانتخابات التركية لـ “عربي21” أن هناك قصورا لدى الجالية العربية في فهم العقلية التركية؛ لاسيما من يرون أن تركيا عثمانية وإسلامية وهي ملاذهم الأخير، مؤكدا أن هذا يضايق بعض الأتراك الذين يرون أن بلدهم دولة ليبرالية ولا يقبلون نظرة بعض العرب تلك .



وقال جامل، إن “تركيا دولة كبيرة وعدم استقرارها سينعكس علينا سلباً، ورأي الناخب التركي هو الفيصل وعلى العرب التوقف عن تناول المشهد السياسي التركي بشكل ساذج ومسطح، وعليهم أن يدركوا أنهم ليسوا طرفا في تلك العملية الانتخابية، كما أن عليهم الوقوف على مسافة واحدة من كافة الأحزاب”، مؤكدا أن تركيا دولة مؤسسات.

وأكد عضو البرلمان المصري بالخارج، عادل راشد، أن العرب رغما عنهم كانوا جزءاً من البرامج الانتخابية سلباً وإيجاباً، لافتا إلى أن المرشحة الرئاسية أكشينار أعلنت أنها يوم 25 يونيو بعد فوزها ستقوم بإعادة العرب إلى بلادهم كما أن مرشح حزب الشعب الجمهوري تناول نفس الموضوع ويقوم بمهاجمة موقف العدالة والتنمية الحاكم بسببهم نظراً لوجود 55 ألف سوري حصلوا على الجنسية التركية .

وأضاف راشد لـ“عربي21”، أن العرب المشغولين بالسياسة هم فقط النخب السياسية التي تراقب عن كثب وبعضهم يشارك بالفعاليات العامة وهؤلاء شريحة قليلة جدا، في حين الشريحة الأكبر من الجاليات العربية منشغلين بلقمة العيش ولم يهتموا بما يحدث ولا يتابعون لأنهم غير معنيين .




واستنكر رئيس الجالية الليبية بإسطنبول عبد المنعم بن دردف، ما يسوق له بعض مرشحي المعارضة التركية لنفسه بأنه إذا فاز في الانتخابات فإنه سوف يقوم بترحيل كل العرب الموجودين في تركيا، قائلا: “أرجو منهم ألا يزجوا بنا نحن العرب في صراعهم الحزبي”.

وأضاف بن دردف لـعربي21: “نحن لسنا طرفا ولكننا فقط نراقب ما يدور ونتمنى لهم جميعا التوفيق ولتركيا النجاح والاستقرار”، مؤكدا أن العرب بالتأكيد سيوفقون أوضاعهم وفقا لأي نتيجة كانت.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: