الرئيسية

تركيا ردت على العقوبات برسوم على بضائع أمريكية تعادل 533 مليون دولار

قالت وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، الأربعاء، إن بلادها ضاعفت الرسوم الجمركية المفروضة على 22 منتجا مستوردا من الولايات المتحدة، وهذه النسبة تعادل 533 مليون دولار إضافي، ردا على العقوبات الأمريكية.

وفي كلمة افتتاحية في الاجتماع التشاوري للعلاقات التجارية والاقتصادية التركية – الإفريقية، في العاصمة أنقرة أكدت بكجان أن بلادها لن تتردد في حماية حقوق الشركات التركية في مواجهة الإجراءات الأمريكية غير العادلة وستقوم بالرد اللازم.

وأشارت الوزيرة التركية إلى أن الولايات المتحدة شريك تجاري مهم لبلادها، لكنها ليست الشريك التجاري الوحيدة، مضيفة: “لدينا شركاء آخرون وأسواق بديلة”.

ولفتت إلى أن التجارة العالمية معرضة للخطر جراء الخطوات أحادية الجانب التي اتخذتها الولايات المتحدة.

وبيّنت أن الولايات المتحدة الأمريكية دخلت في مرحلة صراع وباتت تواجه العالم بأسره، عبر الرسوم التي فرضتها على قطاع الصلب والحديد والألومنيوم.

وذكرت أن العديد من الدول رفعت شكاوى أمام منظمة التجارة العالمية ضد الولايات المتحدة، لاسيما كندا، والمكسيك، والصين والهند، والاتحاد الأوروبي.

وبخصوص فرض واشنطن عقوبات على إيران، حذرت أن أضرار العقوبات لن تقتصر على إيران فقط، إنما ستؤثر على دول المنطقة والشركات الأمريكية أيضا.

وحول العلاقات التركية الإفريقية، قالت بكجان: “زيادة الاستثمارات التركية في الدول الإفريقية واحدة من أكبر أولوياتنا، ونرى إمكانات كبيرة في هذا المجال. سنواصل العمل معها لتحسين الازدهار الاقتصادي والعمالة فيها”.

وأشارت بكجان إلى أن كل بقعة جغرافية ودولة في إفريقيا لها ثراؤها ودينامياتها وتنوعها وثقافتها، مؤكدة مواصلة بلادها أنشطتها المختلفة الرامية لإقامة تعاون مع تلك البلدان.

وأعلنت أن إسطنبول ستستضيف يومي 10 – 11 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، النسخة الثانية لمنتدى الأعمال والاقتصاد التركي الإفريقي.

وأضافت أن حجم التبادل التجاري مع القارة السمراء ارتفع إلى 20.5 مليار دولار خلال 2017، بعد أن كان 5.4 مليارات في 2003.

والجمعة الماضي، ضاعف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الرسوم الجمركية على واردات الألمنيوم والصلب التركية.

وجاء قرار ترامب، بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، متذرعة بعدم الإفراج عن القس الأمريكي “أندرو برانسون”، الذي يحاكم في تركيا بشأن اتهامات تتعلق بـ”الإرهاب والتجسس”.

ورد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن بلاده لا ترضخ بالتهديدات، ومستعدة لجميع الاحتمالات الاقتصادية، مشددا على أن خطوة ترامب تضر بالمصالح الأمريكية.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: