أخبار دوليةالرئيسية

6 شاحنات تركية محملة بالدقيق تتجه إلى “إدلب

تحمل نحو 150 طن من الدقيق، تكفي لنحو 150 ألف شخص، لمدة تزيد عن شهرين

تستعد 6 شاحنات تركية محملة بالدقيق لعبور الأراضي السورية، عبر معبر “أونجو بنار” المقابل لمعبر “باب السلامة” على الجانب السوري متجهةً إلى مدينة إدلب.



وتأتي المبادرة بتنفيذ جمعية “بناء الإنسان” التركية (غير حكومية مقرها إسطنبول)، بعد جمعها تبرعات من المواطنين الأتراك، لتزويد إخوانهم السوريين في محافظة إدلب بالدقيق.

وتحمل الشاحنات نحو 150 طن من الدقيق، تكفي لنحو 150 ألف شخص، لمدة تزيد عن شهرين، حسب الجمعية.

ومن المقرر أن تصل الشاحنات إلى منطقة بيت حسان، والعديد من الأفران في مخيم أطمة، إضافة إلى مخيم توّامة.

وقال “حليم إي يلديز”، رئيس مجلس إدارة الجمعية، “قمنا بمناسبة بداية العام الهجري الجديد، بجمع تبرعات من الخيّرين الأتراك، لمد إخواننا السوريين في إدلب بالدقيق”.

 




وأضاف إي يلديز للأناضول، “أمامنا أزمة كبيرة في المحافظة، وكبداية مباركة لنا، قمنا بجمع التبرعات، لأن حاجة الناس هناك إلى الطحين ماسة جداً”.

وأشار أن “في الفترة القادمة سنضاعف حجم المساعدات المقدمة لتشمل مساحة أوسع من المحافظة”.

وجمعية بناء الإنسان، جمعية تركية، تأسست عام 2012، وهدفها تعليمي وإغاثي للمسلمين في المناطق المنكوبة، وتضم أربعة مكاتب في تركيا، ومكتب في الداخل السوري.

ويعم منطقة إدلب، ترقب مشوب بالقلق مع تواتر أنباء بتحضيرات يجريها النظام السوري وداعموه، بمن فيهم روسيا، لمهاجمة إدلب، آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، ومئات الآلاف منهم نازحون.



ورغم إعلان إدلب ومحيطها “منطقة خفض توتر” في مايو / أيار 2017 بموجب اتفاق أستانة بين الأطراف الضامنة (موسكو وأنقرة وطهران)، إلا أن النظام السوري والقوات الروسية يواصلان قصفها من حين لآخر، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

تستعد 6 شاحنات تركية محملة بالدقيق لعبور الأراضي السورية، عبر معبر “أونجو بنار” المقابل لمعبر “باب السلامة” على الجانب السوري متجهةً إلى مدينة إدلب.

وتأتي المبادرة بتنفيذ جمعية “بناء الإنسان” التركية (غير حكومية مقرها إسطنبول)، بعد جمعها تبرعات من المواطنين الأتراك، لتزويد إخوانهم السوريين في محافظة إدلب بالدقيق.

وتحمل الشاحنات نحو 150 طن من الدقيق، تكفي لنحو 150 ألف شخص، لمدة تزيد عن شهرين، حسب الجمعية.

ومن المقرر أن تصل الشاحنات إلى منطقة بيت حسان، والعديد من الأفران في مخيم أطمة، إضافة إلى مخيم توّامة.

وقال “حليم إي يلديز”، رئيس مجلس إدارة الجمعية، “قمنا بمناسبة بداية العام الهجري الجديد، بجمع تبرعات من الخيّرين الأتراك، لمد إخواننا السوريين في إدلب بالدقيق”.

وأضاف إي يلديز للأناضول، “أمامنا أزمة كبيرة في المحافظة، وكبداية مباركة لنا، قمنا بجمع التبرعات، لأن حاجة الناس هناك إلى الطحين ماسة جداً”.

وأشار أن “في الفترة القادمة سنضاعف حجم المساعدات المقدمة لتشمل مساحة أوسع من المحافظة”.

وجمعية بناء الإنسان، جمعية تركية، تأسست عام 2012، وهدفها تعليمي وإغاثي للمسلمين في المناطق المنكوبة، وتضم أربعة مكاتب في تركيا، ومكتب في الداخل السوري.



ويعم منطقة إدلب، ترقب مشوب بالقلق مع تواتر أنباء بتحضيرات يجريها النظام السوري وداعموه، بمن فيهم روسيا، لمهاجمة إدلب، آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، ومئات الآلاف منهم نازحون.

ورغم إعلان إدلب ومحيطها “منطقة خفض توتر” في مايو / أيار 2017 بموجب اتفاق أستانة بين الأطراف الضامنة (موسكو وأنقرة وطهران)، إلا أن النظام السوري والقوات الروسية يواصلان قصفها من حين لآخر، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: