الرئيسيةمنوعات
أخر الأخبار

الرئيس أردوغان: اتفاق أضنة يمنح تركيا حق دخول سوريا دون دعوة

أردوغان: تركيا هي القوة الوحيدة التي ستضمن أمن المنطقة

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن “اتفاق أضنة” المبرم بين أنقرة ودمشق عام 1998، يتيح لتركيا دخول الأراضي السورية عند حدوث أمور سلبية تهدد أمن تركيا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، الجمعة، خلال اجتماع للتعريف بمرشحي حزب العدالة والتنمية لرئاسة البلديات في ولاية “أضروم” ضرقي تركيا.

وأشار أردوغان أن “ما يجري في حدودنا مع سوريا وراءه حسابات تتعلق بتركيا وليس بسوريا”.

وأضاف: “لسنا بحاجة لدعوة أحد، نحن ضمنا بالفعل حق التدخل (ضد الإرهاب في سوريا) عبر اتفاق أضنة 1998”.

 




وتابع أن “اتفاق أضنة يمنح تركيا حق دخول الأراضي السورية عند حدوث أمور سلبية (تهدد أمن تركيا)”.

وينص اتفاق أضنة على تعاون سوريا التام مع تركيا في “مكافحة الإرهاب” عبر الحدود، وإنهاء دمشق جميع أشكال دعمها لـ “بي كا كا”، وإخراج (وقتها) زعيمه عبد الله أوجلان من ترابها، وإغلاق معسكراته في سوريا ولبنان، ومنع تسلل إرهابيي هذا التنظيم إلى تركيا.

كما تنص على احتفاظ تركيا بممارسة حقها الطبيعي في الدفاع عن النفس، وفي المطالبة بـ”تعويض عادل” عن خسائرها في الأرواح والممتلكات، إذا لم توقف سوريا دعمها لـ “بي كا كا” فورا.

كما تعطي الاتفاقية تركيا حق “ملاحقة الإرهابيين” في الداخل السوري حتى عمق 5 كيلو مترات، و”اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة إذا تعرض أمنها القومي للخطر.

 




وحول العملية العسكرية التي تخطط تركيا لتنفيذها شرق نهر الفرات في الشمال السوري، قال أردوغان: “لصبرنا حدود ولن ننتظر إلى الأبد”.

أردوغان، شدّد على أن “تركيا هي القوة الوحيدة التي ستضمن أمن المنطقة”.

واستطرد: “ننتظر الإيفاء بوعد تأسيس منطقة آمنة وعازلة لحماية بلادنا من الإرهابيين الموجودين على حدودنا، وليس العكس، في غضون بضعة أشهر”.

ولفت إلى أن “السيطرة الفعلية يجب أن تكون بأيدينا”، وأن تركيا منغلقة أمام كافة الحلول المقترحة خارج هذا الإطار.

وأردف: “إذا لم يتم الإيفاء بالوعود فإننا سنقيم المنطقة الآمنة شمالي سوريا بأنفسنا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: