الرئيسيةمنوعات

القضاء التركي يصدر حكماً على سوري قتل طفلاً بطريقة مروّعة

أصدرت محكمة الجزاء في ولاية غازي عنتاب حكما بالسجن المؤبد على المدعو “زياد العبد الله” سوري الجنسية، بتهمة قتله ابن زوجته البالغ من العمر 6 أشهر تحت التعذيب، ورميه -واضعا إياه في حقيبة سفر- في إحدى حدائق الحي الذي يقطنه.

وكذلك أصدرت المحكمة قرارا بسجن أم الطفل لـ 5 سنوات و4 أشهر، وذلك بتهمة التقصير والتسبب بوفاة الطفل، والكذب على السلطات التركية وعدم قول الإدلاء بالحقائق.

ووفقا لـ صحيفة “ملييت” التركية فقد حضر جلسة المحكمة كلّ من  زوج الأم المتهم بقتل الطفل “زياد العبد الله” والأم “إخلاص الباهو” وشقيق الزوج “جراح العبد الله”.

رفض الاتهامات
وذكرت ملييت بأنّ المتهم “زياد” رفض التهم الموجّهة إليه قائلا: “لم أقتل أحدا، وبالأساس الطفل ليس ابني، ولا يوجد أي سبب يدفعني إلى قتل طفل يبلغ من العمر 6 أشهر، أطالب ببراءتي”.




وبدورها أم الطفل “الباهو” أفادت بأنّها غير مذنبة وبريئة، مطالبة المحكمة بإطلاق سراحهم.

قاضي الجلسة ذكّر هئية المحكمة بتفاصيل الجريمة، موضحا أنّ الجريمة وقعت في الـ 16 من كانون الأول 2017، في حي “شاهين بي” في غازي عنتاب، مؤكدا على أنّ جثة الطفل عُثر عليها داخل حقيبة ممتلئة بالثلج، مفيدا بأنّ الأدلة أثبتت بأنّ المتهم كان يعذّب الطفل منذ مدّة قبل قتله”.

وأضاف قاضي الجلسة بأنّ الفحوصات الطبية أثبتت بتعرّض الطفلة قبل أسبوع من العثور على جسده للضرب واللكمات من قبل المتهم “زياد”، وأنّ الأم لم تحول دون ضرب طفلها، وأنّها كذّبت على السلطات التركية بادّعائها بأنّ طفلها مات ساقطا عن الأريكة.



وأشار إلى أنّ زياد عاد إلى ضرب الطفل، وأنّه اكتشف موته جرّاء الضرب في ساعات الصباح، ليقرّر غسل الطفل، ووضعه في حقيبة مملوءة بالجليد والثلج، ومن ثم رميها في إحدى حدائق الحي المجاورة، مطالبا -والحديث عن قاضي الجلسة- هيئة المحكمة بمعاقبة المتهمين.

وعلى أساسه قررت المحكمة بالسجن المؤبد على زياد العبد الله، وبالسجن لـ 5 سنوات و4 أشهر بتهمة التقصير وعدم الدفاع عن طفلها والتستّر على الجريمة، بالإضافة إلى السجن لمدة سنتين و6 أشهر على شقيق زياد العبد الله، وذلك بتهمة محاولة إخفاء الدلائل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: