الرئيسيةمنوعات
أخر الأخبار

أيتام أراكان في بنغلاديش يحفظون القرآن برعاية هيئة الإغاثة التركية

يقيمون بدار "إيمان" للأيتام، التي أنشأتها هيئة الإغاثة الإنسانية التركية، في منطقة "كوكس بازار"، جنوب شرقي بنغلاديش

أيتام أراكان في بنغلاديش يحفظون القرآن برعاية هيئة الإغاثة التركية

يواصل 45 طفلا أراكانياً، حفظ القرآن الكريم، بدار “إيمان” للأيتام، في منطقة “كوكس بازار”، جنوب شرقي بنغلاديش.

ولا يتذكر الأطفال الصغار، المقيمين في دار الأيتام، التي أنشأتها هيئة الإغاثة الإنسانية التركية، أي شيء عن وطنهم الأم أراكان.

وتُوفر دار الأيتام، لهؤلاء الصغار، الذين يرغب معظمهم في أن يصبحوا علماء، التعليم في ظروف الإقامة الجيدة.

 




وفي حديث للأناضول، قال الطفل “محمد حارز”، إنه اضطر إلى الهجرة من إقليم أراكان، غربي ميانمار، جراء هجمات الجيش والميليشيات البوذية على سكان المنطقة.

وأردف: “لا أتذكر أشياء كثيرة حول موطني، حاليا أحفظ القرآن، وأريد أن أصبح عالما، وأن أعمل في المجال الإسلامي مستقبلا”.

بدوره، أكد “حمري كبير” (9 أعوام)، بأنه يحلم في أن يصبح حافظا للقرآن.

ومن جهة أخرى، أعرب الطفل “محمد رمضان”، عن سعادته بالإقامة في دار الأيتام برفقة أصدقائه.

وأردف بالقول: “أتلقى هنا رفقة زملائي التعليم، وفي نفس الوقت نستطيع اللعب والاستمتاع بوقتنا”.

وبجانب أطفال أراكان الصغار، يقيم في دار “إيمان” للأيتام، عددا من الأطفال البنغاليين، الذين فقدوا أسرهم في سن مبكرة.

 



ومنذ أغسطس/ آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنغيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون روهينغي إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا “مهاجرين غير نظاميين” من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: