أخبار دولية
أخر الأخبار

مظاهرة في لوس أنجلوس تطالب بالإفراج عن دعاة سعوديين

نظم اتحاد المسلمين في لوس أنجلوس مظاهرة، الاثنين، للمطالبة بإخلاء سبيل الدعاة السعوديين سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، في ضوء تقارير إخبارية تتحدث عن احتمال إعدامهم عقب شهر رمضان.

ونُظمت المظاهرة أمام القنصلية السعودية في لوس أنجلوس وشارك فيها عدد كبير من المتظاهرين.

وحضر المظاهرة أكاديميون من جامعة لوس أنجلوس منهم خالد أبو الفضل وعماد بايون وياسمين العظم وعثمان راكا، إضافة إلى أعضاء من منظمة “الرمز الوردي” النسائية المعروفة بمواقفها المناهضة للحروب.



وطالب المتظاهرون المملكة العربية السعودية بإخلاء سبيل الدعاة الثلاثة.

ودعا المشاركون في المظاهرة المسلمين في أنحاء العالم لرفع صوتهم في مواجهة موقف السلطات السعودية.

والأسبوع المنصرم، طالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السعودية ومصر والإمارات بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي، لا سيما مشايخ السعودية سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، في ضوء تقارير إخبارية تتحدث عن احتمال إعدامهم عقب شهر رمضان.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب من السلطات السعودية بشأن احتمال تنفيذ حكم الإعدام بحق الدعاة الثلاثة البارزين في البلاد، كما لم يصدر عن تلك السلطات ما يؤكد أو ينفي صحة الأنباء.




وفي مايو/ أيار الماضي، انطلق هاشتاغ (وسم) “إعدام المشايخ جريمة” على حساب “معتقلي الرأي”، المعني بحقوق الموقوفين بالسعودية عبر “تويتر”، إثر ورود أنباء بشأن احتمال إعدام المشايخ الثلاثة.

ولاقى الهاشتاغ تفاعلا واسعا على منصات التواصل العربية، إذ عبّر آلاف من خلاله عن غضبهم الشديد من احتمال تنفيذ القرار، مؤكدين أن الدعاة الثلاثة رموز مجتمعية وليسوا إرهابيين.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين وناشطين، أبرزهم العودة والقرني والعمري، وعادة لا تذكر المملكة أعداد الموقوفين لديها، وتربط أي توقيفات بتطبيق القانون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: