أخبار محليةالرئيسية
أخر الأخبار

“نبع السلام”.. 24 إرهابيا يستسلمون للجيش التركي

“نبع السلام”.. 24 إرهابيا يستسلمون للجيش التركي

سلم 24 إرهابيا من تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” أنفسهم للجيش التركي، بعد أن أيقنوا ألا خيار أمامهم سوى ترك السلاح والاستسلام، في ظل تواصل عملية “نبع السلام” بنجاح شرق الفرات بسوريا، كما هو مخطط.

وعلمت الأناضول من مصادر عسكرية، الأحد، أن بعض الإرهابيين بدأوا بالفرار، مع التقدم المستمر للقوات المسلحة التركية، في منطقة العملية.

وذكرت المصادر أن الإرهابيين الذين باتوا يدركون أنه لم يتبق أمامهم سوى هذا الخيار، يستسلمون للقوات المشاركة في العملية، عقب قصف مواقع التنظيم المحددة بكل دقة من الجو والبر.

وأوضحت أن 24 من الإرهابيين تخلوا عن أسلحتهم وسلموا أنفسهم للقوات التركية.

ويلجأ ما يسمى بقيادات التنظيم الإرهابي، إلى وسائل عدة لمنع الانشقاقات المتزايدة في صفوف التنظيم، بما في ذلك “تصفية” عناصر، في ظل اليأس الذي يستشري في نفوسهم.

وتتواصل العملية التي أطلقتها تركيا استنادا إلى حقوقها النابعة من القانون الدولي، و”حق الدفاع المشروع عن النفس” الذي تنص عليه قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بمكافحة الإرهاب، والمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، في إطار احترام وحدة أراضي سوريا.

وكما جرى في عمليتي درع الفرات، وغصن الزيتون، تستهدف القوات التركية الإرهابيين فقط، إلى جانب الأسلحة والمخابئ والتحصينات والعربات التابعة لهم.

وتبدي القوات المشاركة في العملية، حرصا كبيرا على عدم الحاق خسائر في صفوف المدنيين الأبرياء، أو أضرار بالمباني التاريخية والدينية والثقافية والبنية التحتية في منطقة العملية.

وتتخذ كافة التدابير للحيلولة دون إلحاق أي ضرر بعناصر الدول الصديقة والحليفة المحتمل وجودها في المنطقة.

ووفق أحدث حصيلة، جرى تحييد 490 إرهابيا منذ إنطلاق العملية.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على “الممر الإرهابي”، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: