أخبار محليةالرئيسية
أخر الأخبار

مصابون من تحطم الطائرة يصفون الحادثة

ماذا قال الناجون من تحطم الطائرة عن تلك اللحظات

مصابون من تحطم الطائرة يصفون الحادثة

مازال علاج الأشخاص الذين نجوا من الطائرة عند مغادرتها المدرج في مطار صبيحة كوكشن مستمراً . فقد تم علاج 31 راكبًا في مستشفى خاص في كورتكوي ، بنديك. بينما تم إخلاء 24 راكباً، فبحسب تصريح المسافرين ألبير كولو و إنغين ديمير بأنه تم علاج 7 ركاب لحد الآن.

وقال ألبر كولو إنه كان مسافراً بين إسطنبول وإزمير في رحلةٍ تجارية، “لقد كان هناك خلل في الرحلة منذ بداية الرحلة حتى نهايتها.  هبطت الطائرة على الأرض بشدة. وكان الهبوط سريعاٌ جدًا مقارنة برحلات أخرى. بعد ملاسمة عجلة القيادة الأرض، “بعد إذاعة “أهلا بكم في اسطنبول” بدأت الطائرة مباشرةً بالجنوح يميناً وشمالاً. شعرت بهبوط نحو حفرة شمالاً. لقد وقعنا في حفرة طولها 30 إلى 40 مترًا.”




“كانت المقاعد أمامي مقلوبة رأسًا على عقب. كان هناك ذعر كبير ، كان الجميع يصرخ وآخرون يطلبون المساعدة. لقد خرجت من الطائرة متدبراً أمري بنفسي ، وذهبت من مسافة 30 إلى 40 مترًا بذراعي المكسور, سمعت إعلان طوارئ. أحضروني إلى المستشفى بسيارة إسعاف.”

كما تحدث الراكب المصاب الآخر الذي نجا من الطائرة إنجين دمير واصفاً  تلك اللحظات كما يلي:

“هبطت الطائرة بسرعة كبيرة على المدرج. بعد تحطم الطائرة ،تساقطت علينا الأغراض من مقصورة الأمتعة وما فوقها. لم نستطيع الخروج من المقصورة لحين وصول فريق الإنقاذ, وقامو بفتح مقصورة الأمتعة, حتى أصبح بمقدورنا الخروج, لم يمرّ على مسامعي إعلان طوارئ بهذا الشكل المخيف، بل يمكنني فتح هواتفنا وتذكر ذاك الإعلان “.

خرّجنا 24 جريحاً

من ناحية أخرى صرح كبير الأطباء في المستشفى كرم جون، عن حالة آخر مصاب. وقال جون: “بعد الحادث، وصل إلينا 31 مصاباً إلى المستشفى, خرجنا منهم 24. أجرينا تدخلات جراحية على أحد المصابين. اثنان منهم كانا من مصابي الأذن والأنف والحنجرة ، وآخرون أصيبوا في العظام والأعصاب”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock