أخبار دوليةالرئيسية
أخر الأخبار

الطبيب الذي عذب معتقلين بمشافي أسد يرفض التهم الموجهة إليه.. ماذا قال عن الشهود؟

 الطبيب الذي عذب معتقلين بمشافي أسد يرفض التهم الموجهة إليه.. ماذا قال عن الشهود؟

ذكر موقع التلفزيون الألماني “هيسن شو”، أن الطبيب السوري المتورط بارتكاب عدة جرائم في بلده، رفض أثناء تحقيق السلطات الألمانية معه التهم الموجهة إليه.

وأضاف الموقع أن السلطات أخذت بالاعتبار شهادات كانت أجرتها مجلة دير شبيغل حول الطبيب الذي يتم التحقيق معه لتورطه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في مدينة حمص.

وأردف الموقع أن الطبيب المتهم رفض التهم وقال بأن الشهود أصحاب خلفية إسلامية متطرفة وأن شهاداتهم محض افتراء، مدعيا أنه طبيب مدني ولا يحق له معالجة أو مقابلة المعتقلين المحتجزين داخل المشفى.

في حين قامت جهة التحقيق بمواجهة المتهم بشهادات الطبيبين محمد وهبة وفايز الغجر اللذين خسرا أفرادا من أقاربهم على يد الطبيب.




وجاء في شهادتهما أن الطبيب المتهم أجرى عملية جراحية لأحد المصابين أثناء التظاهرات السلمية دون تخدير علما أنه يعرف أنه من المرجح أن يخسر المصاب حياته، بالإضافة إلى ركله مصاباً يعاني من الصرع وإدخال حذائه في فم المصاب، كما قام بسكب الكحول على العضو الذكري لمصاب آخر وأشعل النار فيه.

وأكد الموقع الألماني أن جميع عمليات التعذيب التي قام بها الطبيب السوري هي في مشفى حمص العسكري.

ولم يشر التلفزيون الألماني إلى اسم الطبيب رغم أن مجلة دير شبيغل قالت إنه يدعى “حافظ. أ”، ولكن جميع المعطيات والتهم تشير إلى الطبيب علاء موسى.

الجدير ذكره أن علاء الموسى وصل إلى ألمانيا عام 2015 وبدأ يعمل في مشافي مدينة هيسن الألمانية، ولكنه عندما ذكر اسمه في برنامج تلفزيوني عن جرائم تعذيب ترك عمله وأغلق حسابه في “فيسبوك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات