الرئيسية

ردا على أثينا.. أنقرة: من حقنا تلاوة القرآن في “آيا صوفيا”

ردا على أثينا.. أنقرة: من حقنا تلاوة القرآن في “آيا صوفيا”

ردت أنقرة على انتقادات يونانية، السبت، بالتأكيد على أن تلاوة القرآن الكريم في “آيا صوفيا” لا يعد انتهاكا لالتزامها اتفاقية اليونسكو لحماية التراث الثقافي والطبيعي لعام 1972.

 

وفي بيان ، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، إن تلاوة القرآن في متحف آيا صوفيا لا تتعارض مع مكانة المتحف الأثرية حول العالم، ولا مع اتفاقية اليونسكو لحماية التراث الثقافي والطبيعي.

 

وأكد أقصوي أن اعتراض اليونان المستمر على تلاوة القرآن الكريم في متحف آيا صوفيا، يعتبر باطلا ولن يفضي إلى نتيجة.




وأضاف أنه في الوقت الذي يرتفع فيه صوت الأذان من المآذن المنتشرة في القارة الأوروبية، يعتبر استياء اليونان، وهي الدولة الأوروبية الوحيدة التي لا يوجد مسجد في عاصمتها، من أصوات الآذان، دليلا على “الحالة النفسية” السائدة في هذه البلاد.

 

وأكد على أن “آيا صوفيا سيبقى قيمة مهمة بالنسبة لتركيا والإنسانية جمعاء، وسنواصل الحفاظ عليها، وندعو اليونان للتخلص من عقدها التاريخية”.

 

وكانت أثينا قد استنكرت تلاوة آيات من القرآن الكريم في متحف آيا صوفيا، في ذكرى فتح إسطنبول، الجمعة.

 

وكان المتحف أعظم كاتيدرائيات الإمبراطورية البيزنطية، وبني في القرن السادس الميلادي، وتحول إلى جامع بعد فتح القسطنطينية عام 1453، فيما تشير مراجع تركية إلى أن السلطان محمد الفاتح قام بدفع أموال للكنيسة الأرثوذوكسية لقاء ذلك.

 

وعام 1934 حول مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك “آيا صوفيا” إلى متحف، لإيقاف الجدل الدائر حوله. ويطالب مسلمون بإعادة إقامة الصلوات فيه، بينما يطالب مسيحيون، ولا سيما يونانيون، بإعادته إلى كاتيدرائية، وتسليم إدارته للكنيسة الأرثوذوكسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات