أخبار دوليةالرئيسية
أخر الأخبار

ماكرون يغرد باليوناني.. والكيان الصهيوني يدعم أثينا بـ”المتوسط”

ماكرون يغرد باليوناني.. والكيان الصهيوني يدعم أثينا بـ”المتوسط”

غرّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس، باللغة اليونانية في استفزاز واضح لتركيا، على خلفية تصاعد التوتر بمنطقة شرق البحر المتوسط، وما شهدته مؤخرا من استهداف يوناني لزورق تركي مدني، تلاه استئناف أنقرة لـ”المسح الزلزالي” بإطار أنشطة التنقيب.

وقال ماكرون في تغريدة بموقع “تويتر”: “الوضع في شرق المتوسط مقلق، بعد قررات تركيا الأحادية بشأن التنقيب عن النفط”، مضيفا أنه “يجب أن يتوقف هذا، من أجل إجراء حوار سلمي بين الجيران وحلفاء الناتو”.




وأشار ماكرون إلى أنه قرر تعزيز الوجود العسكري الفرنسي بشكل مؤقت في شرق البحر المتوسط خلال الأيام المقبلة، بالتعاون مع الشركاء الأوروبيين بما في ذلك اليونان.

وفي سياق متصل، أجرت اليونان وفرنسا، الخميس، مناورات عسكرية مشتركة في شرق البحر المتوسط.




وأفادت رئاسة أركان الجيش اليوناني في بيان، أنه في إطار التعاون العسكري الدائم بين أثينا وباريس، تم اطلاق مناورات عسكرية مشتركة تغطي المنطقة التي تقوم بها تركيا بأعمال التنقيب عن الغاز والنفط.

وأضافت أن بدء سفينة “أوروتش رئيس” التركية، التنقيب في شرق المتوسط “غير قانوني”، مشيرة أن مقاتلتي “رافال” فرنسية تستخدم قاعدة “سودا” العسكرية في جزيرة كريت.

وبشأن متصل، أشارت الوكالة التركية إلى أن مروحيات إسرائيلية وصلت إلى قبرص اليونانية، مضيفة أنه في الوقت الذي حلقت فيه مقاتلات حربية فرنسية، وصلت أربع مروحيات تابعة للاحتلال الإسرائيلي إلى قبرص اليونانية، في إطار تدريبات مع الجيش اليوناني.

وفي غضون ذلك، التقى رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس، وزير الخارجية اليوناني، بحسب ما أفادت به صفحة “إسرائيل بالعربية” بموقع “تويتر”.

وذكرت الصفحة أن نتنياهو تحدث مع الوزير اليوناني عن توسيع التعاون الثنائي بمجال المصالح الجيوساسية المشتركة بين الجانبين، لافتة إلى أن الإسرائيليين ينظرون بخطورة إلى ما أسمتها “أي عمل عدواني يتم القيام به بشرق المتوسط، مهما كان الطرف الذي قام به، بما فيه تركيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

للمتابعة الى الموقع الرجاء ايقاف مانع الاعلانات